الرئيسية / التكوين المستمر / الوسائل التعليمية التعلمية : المعينات الديداكتيكية
المعينات الديداكتيكية:
المعينات الديداكتيكية:

الوسائل التعليمية التعلمية : المعينات الديداكتيكية

السلام عليكم ورحكة الله تعالى وبركاته مرحبا بكم اخواني اخواتي زوار موقع التربية والتعليم ecomaths1.com  في هذا العرض التي ينتمي لسلسلة عروض  – التحضير للامتحان المهني التحضير لمباريات التوضيف و التعاقد تحت عنوان :المعينات الديداكتيكية

    لتسهيل عملية التعلم وتحسينها يلجا المدرس إلى توظيف عدة أدوات ووسائط بيداغوجيةاو ما يسمى الوسائل التعليمية التعلمية تعمل على إثارة القوى العقلية والنفسية للتلميذ . وتتعدد هذه الادوات تبعا لنوعية النشاط التربوي المرغوب فيه وخصوصياته الديداكتيكية والمعرفية ؛ ومن بي هذه الوسائل على سبيل المثال السبورة، الكتاب الدرسي، النصوص والوثائق التربوية المطبوعة، الرســوم…..والخطاطات والجداول المبيانية، المسلاط العاكس وأشرطة الفيديو 

وغيرها من الوسائل الاخرى. وسنكتفي هنا بعرض الوسائل التربوية التالية:

أ . السبورة

هي أكثر المعينات الديداكتيكية استعمالا، وأداة العمل الرئيسية بالنسبة للمدرس، وتكمن أهيتها الديداكتيكية في كونها تكمــن

المدرس من تدوين مكونات الدروس وتسجيل خلصات التفاعل الصفي من تعاريف وخاصيات وشــروح وملخصــات

وجداول ومبيانات وتمارين وبراهين. كما تمكن التلميذ من استيعاب أفضل للمعارف واكتساب أيسر للمهارات والتقنيــات

وأخذ وتسجيل النقط؛ غي أن اختيار هذه الوسيلة يتطلب من المدرس وضوح الخط وتنظيم المعلومات المســجلة تنظيمــا

محكما متناسقا يسمح للمتعلم بتدارك ما يفوته ف سياق درس معين.

ب . الكتاب الدرسي

يعتبر الكتاب الدرسي أداة من الوسائل  التعليمية التعلمية او من المعينات الديداكتيكيةبالنسبة للتلميذ والمدرس على حد السواء ؛ فهو اجرأة لمضامين التوجيهات التربوية  من أهداف، وتكمن أهميته التربوية والديداكتيكية فيما يلي:

  • يمثل للتلميذ وسيلة عمل متكاملة ومنظمة حاضرة في البيت والمدرسة تساعده على التعلم الذاتي وتكســبه

سلوكات أساسية في بناء شخصيته .

  • يمكن التلميذ من الاستعداد القبلي للدرس ويساعده على استكمال معلوماته حوله؛
  • يمثل بالنسبة للمدرس مرجعا جامعا للبرنامج مرتبا ومنظما تنظيما منطقيا يساعده على تحضيره تحضــيرا

مناسبا من خلل ما يتوفر عليه من وسائل تعليمية أعدت وفق الشروط البيداغوجية التي توصي بها

التوجيهات التربوية.

إن مزايا الكتاب المدرسي كثيرة ومتعددة، غير أن توفره لدى جميع التلميذ لا يعفي المدرس من تحضـير دروسـه

وتهييئها بكل عناية، كما لا ينبغي بأي حال من الاحوال أن يعتمد عليه إلى أبعد الحدود لان الكتاب المدرسي، مهما بدلت

من جهود في تأليفه، يظل قاصرا عن تدقيق كل الاهداف المرسومة. كما أن الاقتصار عليه وحده في مختلف مراحـل بنـاء

الدرس قد يضفي على التفاعل الصفي طابع الرتابة، الذي يتطلب تنويع الانشطة والحوافز لرفع قابلية التعلم لدى المتعلمين.

وإذا ما حصل أن كان عرض الاستاذ كثير الشبه بمحتوى الكتاب المدرسي فإنه ينبغي إرشاد التلميذ إل الاكتفاء

بتسجيل النقط الرئيسية ف دفاترهم (تعاريف، خاصيات، مبهنات، ملحظات، …)، وهي مهارة ينبغي أن تعلم ويتعــود

التلميذ عليها، وف هذه الحالة يكون التلميذ أكثر إقبالا على العمل وتتضاعف مشاركته. أما إذا كان العـرض عكـس

ذلك فإنه ينبغي أن يشفع بالشروح الضرورية الت تمكن التلميذ من الاهتداء إل محتوى الدرس والنسق الذي سار عليه. هذا

وإن للكتاب المدرسي قيمة كبرى ف مساعدة التلميذ خارج الفصل، كما سبقت الاشارة إلى ذلك، إذ أنه:

  • يشتمل على جوهر الدرس المقدم داخل الفصل بصورة أوضح وأدق من دفتر الدروس؛
  • يعفي المدرس من كتابة معطيات بعض التمارين والمسائل؛
  • يقدم رصيدا من النصوص لتشجيع  العمل التطوعي ؛
  • يقدم بديل عن الدرس للتلميذ المتغيب؛
  • قد يساعد المدرس على اجتناب التطرق إل بعض القضايا البسيطة ليكرس اغلب وقته لتوظيف المفاهيم.

ج . التكنولوجيات الحديثة في الاعلام والتواصل

من بين المواصفات المرتبطة بالكفايات والمضامين والتي ينبغي أن تتوفر في المتعلم في نهاية سلك التعليم الثانوي كونه

قادرا على استعمال التكنولوجيات الحديدثة في مختلف مجالات دراسته وفي تبادل المعطيــات، واعتبــارا لكــون الادوات

المعلوماتية من آلة حاسبة عادية أو علمية أو قابلة للبرمة وتوظيف الحاسوب من خلال ما يتوفر عليه من برانم إعلامية قابلة

للاستثمار في عدة مجالات  وأداة مساعدة في تقريب وبناء عدة مفاهيم  فهي من المعينات الديداكتيكية التي تساعد على:

  • تبسيط بعض الحسابات وتديد القيم المقربة؛
  • التحقق من بعض النتائج؛
  • وضع وتحيصل بعض المظنونات؛
  • معالجة بعض القضايا وحل بعض المسائل التي تتطلب وقتا كبيرا يدويا؛
  • إنشاء جداول ومبيانات ومنحنيات وأشكال هندسية من المستوى والفضاء … ●

لذا ينبغي الحرص على تشجيع التلميذ على استغلال هذه الاداة التعليمية واستعمال المتوفر منها بالمؤسسات وتعليم

التلميذ كيف يستعملونها ويوظفون مختلف الوسائط المعلوماتية فهو أمر مرغوب فيه وتوصي بــه

مقتضيات الميثاق الوطن للتربية والتكوين.

اذا كانت لك اضافة او ملاحضة ضعها في التعليق

لاتنسى مشاركة المقالة مع اصدقائك

شاهد أيضاً

منهجية تحضير جدادة درس

منهجية تحضير جدادة درس

منهجية تحضير جدادة درس: تعتبر عملية و منهجية تحضير جدادة درس من المهارات الأساسية الواجب على …

اترك رد

error: Content is protected !!